أبحثُ عن عينيكِ أينَ أجدها ؟ 
فأنّي سأرحل إلى عينيكِ أطلبها
أما المَمات وأما العودة منتصرًا
كل القَصائد من عينيكِ أقتبسها
ماكُنت دونهما في الشعر مُقتدرًا
ستَغدو عيونكِ ألحانًا لِأُغنيَتي
والقلبُ يصبحُ لإلحان الهوى وترًا
...



-كائِنٌ في داخلهِ نَدْبَة ، أكبرُ من قلبهِ.
  • بـين سـطور الكـتب🕊
  • JoinedAugust 18, 2019



2 Reading Lists