Parvetx

   -  كبِرتُ ومَثِلك أتقِنتُ لعبَة الغيِابَ
          	صَارِ بمِقدَوري أن اصِمت طَويِلاً دِون انَ يَُهزِمَني الحَنين صِار بمَقدوري أن أُغِادر فَراشِي مُبكِراً قِبل انَ تُصالحَنيِ الحيَاة!، ارَتدِي مَلابَس جمَيِلة فِي ذَروة حُزِنَي اتِحدث بطَلاقِةٍ فِي ايِ مَوضوع لا يَخصُ أنكِساري .

_l3pr-

ألِين..

_l3pr-

شتقتلككَ..
Reply

Parvetx

   -  كبِرتُ ومَثِلك أتقِنتُ لعبَة الغيِابَ
          صَارِ بمِقدَوري أن اصِمت طَويِلاً دِون انَ يَُهزِمَني الحَنين صِار بمَقدوري أن أُغِادر فَراشِي مُبكِراً قِبل انَ تُصالحَنيِ الحيَاة!، ارَتدِي مَلابَس جمَيِلة فِي ذَروة حُزِنَي اتِحدث بطَلاقِةٍ فِي ايِ مَوضوع لا يَخصُ أنكِساري .

Parvetx

  انِا اتَألم يا ابِي ولا يِظَهِر ذلكَ فِي عَينيّ ولا أسِتفرغُ شِيئاً منِهُ على الطَاِولَة حَديِثُنا أخَشئ انَ اضِمكَ فتلَمسَ هِذا الخَوف بدِاخَلي ، اخِشئ انَ اضِمَك فتَلمسَي بمِقدار التعِب لأن اكِون ثَقيلةٍ بَين يدَيك كصَخِرة كُلس .

Parvetx

      -     ورُب تنِهيَدةٍ منَ وجَدِ صاحِبهَا تكَادُ من
                                        هِولِها الأضِلاع تنَكسِرُ
Reply

Parvetx

يِا سَاكّن القَلِب ما فِي القَلِب مُتّسِعٌ لغيِر حُبّكَ أَغلِق بعدَك البَاب مَا تظنَ بدَارٍ أنَت سِيّدَها؟،غِدا لك النبَضُ والأنفِاسُ حُجايَا .

Parvetx

   - ، ٤:٢٣ صَ .
Reply

Parvetx

    -   مَاليّ أَرى فيِ عيُِون النِاسَّ عيِنَاه؟مَاليِ أرىَ حيِث ما أمضِي مُحيِاه ، أأخِتار سِكَناً لِهُ فيِ وسِط أَعيُنهم أمَ اصِبح الخٍلقٌ للمِعشوق أشِباهَ ،نهِانيِ الحِبيَب عِن حَُبِي لِهُ قِلتُ نعَم أنِي اليَكَ أَنتمِي .

Parvetx

                    ذِابتَ الرُوِح اشتِياقاً .
Reply